ارشيف

رئيس الجمهورية يستقبل رئيسة وأعضاء مبادرة (افتح شركتك قرب اهلك)

زيمبابوي.. أخيرا استقال روبرت موغابي

ثلاثاء, 11/21/2017 - 23:55

زيمبابوي.. أخيرا استقال روبرت موغابي

استقال #روبرت_موغابي (93 عاما)، الثلاثاء، من منصبه كرئيس لزيمبابوي لينهي بذلك حكما استمر 37 عاما، كما اعلن رئيس البرلمان جاكوب موديندا امام النواب في ختام جلسة طارئة في هراري كانت تناقش مسألة اقالته.
وتلى رئيس البرلمان رسالة من رئيس الدولة جاء فيها "انا روبرت موغابي اسلم رسميا استقالتي كرئيس لجمهورية زيمبابوي فورا" وسط تصفيق النواب.
وبدأ برلمان زيمبابوي إجراءات لعزل الرئيس موغابي، الثلاثاء، لإنهاء هيمنته على البلد الذي يحكمه منذ استقلاله قبل نحو 4 عقود.

وفي الأسبوع الماضي تمسك الرئيس، البالغ من العمر 93 عاماً، بالحكم في مواجهة سيطرة الجيش على السلطة وعزل الحزب الحاكم له من رئاسته ومطالبته بالتنحي.

وشارك آلاف الأشخاص في احتجاجات ضده وجاءت دعوات له بالاستقالة من كل صوب، بما في ذلك من إمرسون منانجاجوا مرشح الحزب الحاكم الأوفر حظا لخلافته.
وقال جاكوب موديندا، رئيس البرلمان، في وقت سابق إنه تلقى طلبا لمساءلة الرئيس بغرض عزله، وإن المشرعين سيرفعون جلستهم للذهاب إلى فندق لبدء الإجراءات في وقت لاحق اليوم. وتظاهر آلاف الأشخاص خارج البرلمان لحث موغابي على الاستقالة.

ومنذ بدء الأزمة لم يخرج موغابي من مقر إقامته الفاخر في هراري سوى مرتين مرة للقاء قادة الجيش، ومرة أخرى لحضور حفل تخريج دفعة جديدة من طلاب الجامعة.

وقاد موغابي حرب التحرير في #زيمبابوي ويشاد به باعتباره أحد الآباء المؤسسين لإفريقيا بعد مرحلة الاستعمار، وكان مؤيدا قويا لتحرير جنوب إفريقيا المجاورة من سياسة الفصل العنصري عام 1994.

لكن الكثيرين يقولون إنه أضر بالاقتصاد والديمقراطية والعدالة في زيمبابوي ببقائه في السلطة لفترة طويلة واستخدم العنف في سحق المعارضين السياسيين. وتواجه البلاد أزمة في سداد مدفوعات بالعملة الصعبة ومعدلات تضخم مرتفعة للغاية.

وعقد موغابي الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء اليوم لكن لم يحضر سوى 5 وزراء والمدعي العام. واختار 17 وزيرا عدم حضور الاجتماع للتحضير لإجراء عزل الرئيس.

وقال منانجاجوا في بيان: "شعب زيمبابوي تحدث بصوت واحد وأنا أناشد الرئيس موغابي أن يذعن لهذه الدعوة المدوية... بأن يستقيل لتتقدم البلاد ولحماية إرثه".

ويكمن سبب السقوط المفاجئ لموغابي في التناحر على من سيخلفه أكثر مما يرجع إلى الاحتجاجات الحاشدة ضد حكمه.

وسيطر الجيش على السلطة بعد أن عزل موغابي منانجاجوا لتمهيد الطريق أمام زوجته #غريس لتولي الرئاسة. ولا تحظى زوجة موغابي بشعبية.

وذكرت تقارير إخبارية في سبتمبر/ أيلول أن منانجاجوا يخطط لخلافة موغابي بدعم من الجيش على رأس ائتلاف كبير.

وتفترض الخطة تشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة تحظى بمباركة المجتمع الدولي وتسمح لزيمبابوي بإعادة صلاتها بالعالم الخارجي وهدفها الأساسي هو إعادة الاستقرار للاقتصاد.

موغابي وزوجته

وكان النائب السابق للرئيس من المقربين لموغابي على مدى عقود ويتهم بالمشاركة في القمع الذي تعرض له معارضو الرئيس.

وقال منانجاجوا، الذي فر من زيمبابوي بسبب تهديد حياته بعد فصله من الحزب الحاكم، إنه على اتصال مع موغابي تلقى دعوة للعودة لكنه لن يفعل ذلك لحين ضمان أمنه.

وأضاف في بيان "أبلغت الرئيس أنني لن أعود للوطن الآن إلى أن أشعر بالاطمئنان على أمني الشخصي نظرا لطريقة معاملتي عند إقالتي".

وأكد أنه يرغب في مشاركة شعب زيمبابوي في "عهد جديد" يعاد فيه بناء الاقتصاد لصالح الجميع.

وأعلن قائد الجيش في زيمبابوي أمس الاثنين، أن تدخل الجيش يسير بشكل جيد.

واتهم الحزب الحاكم، الذي عزل موغابي من رئاسته يوم الأحد، الرئيس، في مسودة إجراء عزله، بأنه "مصدر لزعزعة الاستقرار" يضرب عرض الحائط بحكم القانون وقاد "انهيارا اقتصاديا لم يسبق له مثيل" على مدى 15 عاما مضت.

وأضاف كذلك أن موغابي أساء استخدام تفويضه الدستوري لصالح زوجته.